Thursday, February 7, 2013

إكــتــئــاب الأطــفــال و كـــيــفــيــة عـــلاجـــه

مشكلة الاكتئاب :

حتى وقت قريب كان الاعتقاد السائد عند الجميع أن الاكتئاب صفة اختص بها الكبار دوناً عن الأطفال لاعتبارات يعلمها الكل، لكن علماء النفس يرون غير ذلك، بل ويذهبون أبعد منه حين يؤكدون أن الكآبة أصبحت صفة مشتركة بين الكبار والصغار على حد سواء وإن كانت بنسب متفاوتة.
و تشير احدي الدراسات ان 1-2% من الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين الرابعة و السادسة يصابون باكتئاب، ثم تؤكد أن لهذه الظاهرة أسباباً اجتماعية ونفسية.
و لكن ما هو الأكتئاب؟
 هو مرض يؤدي إلى الشعور بالحزن واليأس والعجز والخمول ونقص الطاقة وعدم الرغبة في مزاولة الأنشطة التي كان الطفل في السابق ير غبها أو يحبها والشعور بالفشل وانحراف المزاج وزيادة الحساسية وسهولة جرح المشاعر والانسحاب الاجتماعي والهروب ، او العلاقات السطحية المؤقته ، مع فقدان الامل والانغماس في التشاؤم من المستقبل وفقدان الشهية والشكوى من آلام جسمية وتوهم المرض ، وصعوبة التركيز ويتذبذب الطفل بين نقده القاسي لنفسه ، وبين تأنيب غيره على ما ارتكبه نحوه من اخطاء ، واحيانا عدم الرغبة في الحياة وقد تؤدي حالة الطفل هذه الى سرعة التأثر والبكاء واهماله لمظهره .
تؤكـد الدكتـورة سناء أحمد -أستاذ الطب النفسي للأطفال بجامعة القاهره- في كتابها (كيف نحمي أطفـالـنا من الاكتئاب) أنـه يمكن ملاحظة الاكتئاب لـدى الأطـفال مـنذ سن 48 شهراً وذلك في حـالة غياب الرعاية للطفل نتيجة مـوت الأم أو طلاقها أو عدم شعوره بالدفء والطمـأنينة  وتضيف: تظهر في هذه السن بعض الأعـراض على الطـفل كفقدان الشـهـيـة والامتـناع عن تـنـاول الطـعـام والـبـكـاء الـمـسـتـمـر وفقدان الـوزن، وحـتـى إذا أكـل الطفـل فـإنـه لا يـنـمو بالـشكـل السـلـيم بـل يـنـكـمـش ويفقد وزنه وربمـا تسوء حـالـته ويفقد حيـاته نـفـسها.
كما تضيف د. سناء: أما الأطفال في سن ما قبل المدرسة فتظهر عليهم أعراض جسمية وحركية، ويظهر الاكتئاب في صورة الامتناع عن الكلام أو ما يطلق عليه في علم النفس بـ الخرس الاختياري ويتمثل في عدم القدرة على الكلام في مواقف محددة، علماً أن سبب هذه الحالة هو أسلوب التربية الذي يؤدي إلى اهتزاز ثقة الطفل بنفسه وخوفه من العقاب البدني في حال التعبير عن مشاعره وانفعالاته.

بالمقابل تعتبر الطفولة من أهم المراحل في حياة الطفل، فهي فترة تكوين الشخصية واكتساب مهارات وصفات تظل ملازمة لمراحل الحياة التالية فأي اضطراب يحدث في أسلوب التربية بقصد أو بدون قصد من جانب الوالدين يؤدي إلى اضطراب في تكوين الشخصية وما يترتب عليها من مشاكل نفسية متعددة كالتبول اللاإرادي والتأخر الدراسي ونوبات الغضب والقلق والمخاوف المرضية، بالإضافة إلى الشكاوى من آلام متفرقة في الجسم أو الصرع أو القيء, وكلها علامات عن اضطراب الحالة النفسية للطفل، ويمكن ملاحظة ذلك في عين الطفل التي تظهر بدون بريق، ويصاحبها حالة من الانكسار.
وكما أفادت الدكتورة في كتابها أن أول علامات الاكتئاب تظهر على الطفل أو الأطفال عامة في سن المدرسة، وهي المرحلة الثالثة من أمراض الطفولة منها أمراض الكآبة بشكل تعبيري فيتفوه الطفل بكلمات غريبة عن الضجر والضيق من الحياة والرغبة في الموت، بالإضافة إلى البكاء بلا سبب وعدم التركيز واضطراب النوم وسهولة الثورة لأتفه الأسباب. وقد يصاحب هذه المرحلة بعض التصرفات الغريبة كالسرقة أو الكذب أو التأتأة في الكلام أو بعض الحركات في العين كلها من علامات الرفض لما يعانيه من مشاكل نفسية للفت الأنظار إليه فهو يعاني من الإحباط والإهانة ما يصيبه بالقهر والاكتئاب.
ويعتبر العنف الاجتماعي في الأسرة مع بعض التغييرات البيولوجية والهرمونية والفسيولوجية خصوصاً في مرحلة الطفولة المتقدمة وراء هذه الظواهرالاكتئابية. وتضيف الدكتورة: من المعروف أن الاكتئاب معدِ فالطفل يتمثل بأمه المكتئبة ويتقمص صفاتها وطريقة كلامها مشيرة إلى أسباب عدة وراء اكتئاب الأطفال وهي:
-          الاستعداد الوراثي.
-          الاضطراب في إفراز هرمونات الغدد الصماء.
-          الصراعات الأسرية.
-          فقدان الأم أو الابتعاد عنها وتعرض الطفل للإهانة والضرب.
-          وسائل التربية غير العلمية.
-          تعرض الطفل لبعض الحميات.
-          دخول المستشفى عدة مرات.
-          الابتعاد عن الأسرة.

مظاهر و اشكال الاكتئاب لدى الاطفال منها :

هناك عدة أشكال للأكتئاب لدي الأطفال  و هي:
*الاكتئاب الحاد:
          وتظهر فيه اعراض الأكتئاب بشكل مفاجئ ونتيجة حصول مشكلة معينة كفقدان شخص عزيز.
*الاكتئاب المزمن:
        وتظهر فيه بعض اعراض الأكتئاب ويكون الطفل معروفا عنه قبل تلك الاعراض التباطؤ الحركي ولا يسبق الاعراض حادثة ما ويرجع لسبب في الطفل نفسه او تكون حالة وراثية.
*الاكتئاب المقنع:
            ولا تظهر فيه الاعراض المعروفة للاكتئاب بل تظهر علامات اخرى مثل كثرة الحركة والعبث باالاشياء التي تظهر امامه وتكسيرها دون قصد وافعال تدل على ميول عدوانية.

Ø   وإليك بعض العلامات التى إذا ظهرت مجتمعة على طفلك ، فاعلمى أن قد يعاني بشئ  من الاكتئاب(أعراض الاكتئاب) :


-         التغير فى المشاعر: قد يبدأ طفلك فى الشعور بالعديد من المشاعر والأحاسيس في حالة الاكتئاب مثل الحزن، والقلق، والذنب، والغضب، والخوف.

-           تغييرات جسمانية: فى حالة كان طفلك يمر بمرحلة اكتئاب، فإنه قد يبدأ فى الشعور بصداع أو آلام في جسمه، أو أنه حتى قد يشعر بأنه غير نشيط مع ظهور مشاكل فى النوم وتناول الطعام مع شعور عام بالتعب طوال الوقت.

-           قد تتغير طريقة تفكير طفلك لتبدأ ثقته بنفسه فى الانخفاض ويجد صعوبة في التركيز الذي سينصب فقط على الكثير من الأفكار السلبية.

-           تغيرات سلوكية: قد يبدأ طفلك فى الانزواء(البعد) عن الآخرين مع عدم الاهتمام بالرياضة كما في السابق أو أنه حتى قد يتجه للبكاء بسهولة، أو على العكس تماما فإنه قد يصاب بنوبات غضب مفاجئة.
-         أعراض الاكتئاب

-         العدوانية المفرطة والواضحة في سلوكه مع أقرانه.
-         التلعثم في الكلام وهو كما أنه نتيجة للاكتئاب فهو سبب لزيادته.
-          اضطرابات الطعام مثل رفض تناوله والإصابة بآلام معوية وقئ وفقدان الوزن.
-         عدم الرغبة في مزاولة الحياة الطبيعية مثل الذهاب الى المدرسة أو الخروج مع العائلة أو ممارسة الأنشطة اليومية.
-         الشعور بالذنب وبأنه غير محبوب ولديه تدني في مفهوم الذات.
-         شعور بقلة الحيلة والعجز في مواجهة مشاكل الحياة والناس،وهو متشائم ، فيتوقع الأسوأ دائما، ويشكوباستمرار.
-         عدم إبداء اي مظاهر للفرح والسرور ،فلايضحك ولايبتسم الا نادراً ولديه حزن عميق وسرعة البكاء دون سبب.
-         ظهور إضطرابات في النوم والتغذية مثل :الأرق والإرهاق الشديد أو النوم الكثير، وفقدان الشهية أو زيادتها.
-         فقدان التركيز وتشتت الانتباه فالطفل المكتئب لايستطيع الصبر على نشاط معين سوى فترة بسيطة ولايكمله.
-         تدهور المستوى الدراسي بصورة مفاجئة.
-         إهمال المظهر الخارجي وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والملابس وغيرها.
-         الحساسية الزائدة ،فمن السهل جرح مشاعرة.
-         الشعور برغبة في الموت قد تبلغ محاولة الانتحار في حالة الاكتئاب الشديد.
-          الانسحاب الاجتماعي بحيث يبدأ الطفل بالانفصال عن الآخرين ويعتزلهم يفضل النشاطات الذاتية والصمت والسكون.
-         إظهار أنماط من تغيير المزاج ،مثل جدية زائدة بعدالإهمال.
-         الحساسيةالزائدة ،فمن السهل جرح مشاعرة

   (إن الطفل الذي تنطبق عليه خمسة أو أكثر من أعراض الاكتئاب لمدة تزيد عن أسبوعين
يعتبر مصاباً بالاكتئاب ).

اسباب الاكتئاب عند الاطفال :

·        وقوع مشكلة معينة او حادثة مؤلمة في حياة الطفل كفراق شخص عزيز لديه او فقده شيئا عزيزا عليه كلعبته او وفاة احد والديه او اقاربه المقربين اليه .
·        كثرة توجيه النقد للطفل والتقليل من قيمته خاصة امام الغرباء .
·        وجود الاكتئاب لدى احد الوالدين وهو من اهم اسباب اكتئاب الاطفال وتشير النتائج الى ان 50% من الاطفال المكتئبين لهم آباء مكتئبون .
·        الامراض الجسمية المزمنه والحوادث التي تسبب الاعاقات الشديدة والتشوهات .
·        شعور الطفل بالذنب ، وانه فاسد وسيء يستحق العقاب او انه السبب في وفاة او مرض اخيه مثلا .
·        عدم تشجيع الطفل على التنفيس عما بداخله او التعبير عن نفسه فيلجأ الطفل للصمت والخذلان ومن ثم الاكتئاب نتيجة الشعور بالعجز عن افهام الاخرين والتعامل مع المشكلات .
·        اسباب جسمية مثل اختلال في الهرمونات وفقر الدم وعدم انتظام السكر في الدم .


ولعلاج المشكلة نقترح مايلي :

ü     ترفيه الطفل و اشراكه في جماعات اللعب والرحلات وعدم تركه فريسة للاحزان .
ü     تعويد الطفل على التفاؤل والبعد عن الندم والتشاؤم وعدم التركيز على سلبيات الطفل ونقاط ضعفه .
ü     تشجيع الطفل على التعبير عن ذاته وتنفيس مابه من آلام ومناقشته في تلك الافكار التي يراها وتسبب له هذا الاكتئاب.
ü     العلاج الدوائي فقد ثبت صلاحية هذا العلاج في حالات كثيرة في الاطفال شرط ان يحال دون وجود نفس الظروف المحبطة والمؤلمة للطفل .
ü     العلاج الجماعي بحيث يشرك الاخوة و الاخوات والوالدين في علاج المشكلة.
ü     تحدثى مع طفلك إذا لاحظت عليه مجموعة من أعراض الاكتئاب، وشجعيه دائما على أن يتحدث عما يشعر به وما يضايقه أو يحبطه. وإذا شعرت أن اكتئاب طفلك يزداد، فيمكنك البدء فورا فى الاستعانة بطبيب متخصص لكي يعالج طفلك من الاكتئاب.
ü      يجب عليك أن تتحدثى مع طبيب العائلة لتتأكدى ما إذا كان هناك سبب جسمانى أم لا لشعور طفلك بالتعب والإرهاق والآلام في جسمه وشعوره أيضا بتقلبات مزاجية متعددة. ومن المهم أيضا أن تسألى المعلمين فى مدرسة طفلك ما إذا كانوا قد لاحظوا أى تغييرات فى سلوكيات ومزاج طفلك. عندما تتحدثين مع معلم الطفل عن الصعوبات التى قد تواجهه، فإن هذا قد يغير من طريقة تعامل المعلم معه وهو الأمر الذي قد يعنى بالتالى أن ثقة الطفل بنفسه ستزداد داخل فصل المدرسة.
ü      عليك ألا تضيقى الخناق على طفلك واتركيه يرتكب الأخطاء لأن حمايته بطريقة مبالغ فيها قد تتسبب في شعوره بعدم الثقة في قدراته.
ü      حاولى أن تكتشفى السبب الذى يضايق طفلك وعندما تكتشفينه لا تقللي من السبب، لأن الأمر قد لا يكون مهما بالنسبة لك ولكنه يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة للطفل.
ü      يجب أن تتأكدى من الطبيب أن مزاج الطفل المكتئب ليس بسبب أى أعراض جانبية لأدوية أو أى مضاعفات
ü     حددى لطفلك جدولا يلتزم من خلاله بموعد محدد لتناول الطعام والنوم لأن عدم الانتظام فى مواعيد تناول الطعام والنوم قد يزيد من أعراض الاكتئاب عند الطفل. وعليك أيضا أن تشجعى طفلك على ممارسة الرياضة
ü     ومن اسباب اكتئاب الاطفال المشاكل المستمره بين الوالدين فالخلافات بين الزوجين سبب رئيسي لاكتئاب الاطفال
فقد أظهرت الدراسات أن الاطفال الذين يعيشون فى كنف عائلات تسودها الخلافات و المشاحنات الزوجية، أو تضطرهم ظروف طلاق الأبوين للعيش بعيدا عن باقى أفراد الأسرة غالبا ما يصابون بالاكتئاب والأمراض النفسية.
وجاء فى الدراسة التى أعدها مكتب الاحصاءات الوطنى إن خمس الاطفال الذين يعيشون مع أب أرمل أو مطلق أو منفصل عن الآخر يعانون من اضطراب نفسي، فى حين أن هذه النسبة تنخفض بشكل دراماتيكى لدى الاطفال الذين يعيشون فى جو عائلى يتميز بالدفء والاستقرار العائلي.
وحسب الدراسة التى نشرت فى صحيفة "الغارديان" البريطانية فأن 13% من البنات اللواتى يعشن مع أحد الأبوين يعانين من الاكتئاب والاضطرابات النفسية فى حين أن 5% فقط يعانين من مثل هذه الحالة إذا كن يعشن مع الأبوين، مشيرة إلى أن هذه النسبة ترتفع إلى 14% عند الاطفال الذين تضطرهم ظروفهم للعيش مع أقاربه

 المراجع
موقع طفلي
 شبكة نور الاسلام
muslim-day.com
mynono.com
كتاب كيف نحمي أطفـالـنا من الاكتئاب للدكتورة سناء أحمد
suwaidan.com
M.M.Elansary